السبت، 05 ديسمبر 2020

رمضان كريم

بقلم جوانا أندروز

"إذا التزمنا بدستور الله في العالم العربي، فسنصبح أكثر إنتاجية إلى حد كبير، وسوف نتمكّن من التنافس في شكل أفضل على الساحة العالمية"

ليسر سراً أن رئيس مجلس إدارة مجموعة #الحبتور، خلف أحمد #الحبتور، بدأ حياته فقيراً. لكنه استطاع، بفضل قوة العزيمة والانضباط الشديد، أن يصبح من رجال الأعمال الأكثر احتراماً في المنطقة، متربّعاً على عرش تجمّعٍ من الشركات الشديدة التنوّع.

يقول #الحبتور: "سئلت مرات عديدة ما هو سر نجاحي. الأمر بسيط. لقد عملت بدستور الله تعالى. فهذا يجعل الإنسان منضبطاً وملتزماً وذا إنتاجية عالية، وأناشد الآخرين اتباع القواعد البسيطة الواردة في القرآن الكريم. إذا فعلتم ذلك، فسوف يكون النجاح حليفكم".

ويشير #الحبتور إلى أنه نظر إلى الغرب لمعرفة مصدر قوته: "استنتجت أن الغرب يتبع دستور الله؛ يستيقظ باكراً، ويعمل بجهد، ويتميّز بالانضباط والنزاهة. أدركت أنه عبر اتباع دستور الله، الغرب أكثر إنتاجية من العالم العربي إلى حد كبير".

ويقدّم ستة أمثلة ضمن العناوين أدناه بالاستناد إلى أبحاث من القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف:

1. إبنوا وانموا في الأرض.
2. إحموا أجسادكم وحافظوا على
نظافتها.
3. كونوا أقوياء لا ضعفاء في إيمانكم.
4. أريحوا أجسادكم واستيقظوا باكراً.
5. كلوا جيداً وباعتدال.
6. إعملوا وأنتجوا، أنفقوا بحكمة ولا تبخلوا.

يضيف #الحبتور: "إذا التزمنا بدستور الله، فسنصبح أكثر إنتاجية إلى حد كبير، وسوف نتمكّن من التنافس في شكل أفضل على الساحة العالمية. إذا اتّبعنا القواعد والمبادئ المحدّدة في القرآن الكريم، فسوف ننجح".

ويعتبر أن الوقت هو الأهم في الحياة: "عليك أن تقسم وقتك بين العمل والرياضة والراحة. لسوء الحظ، ليس هناك توازن في بعض الأماكن في العالم العربي؛ لا نطبّق شيئاً مما تفرضه شروط الإنتاجية والسلامة الصحية".

يتابع: "يتقاضى الأشخاص أجورهم، لكن إنتاجية معظمهم تبقى دون المستوى المطلوب. إنهم ينتجون بنسبة 10-15 في المئة فقط من قدرتهم الفعلية، في حين أن نظراءهم في الغرب ينتجون بنسبة مئة في المئة أو أكثر".

ويعلّق #الحبتور: "سرّ النجاح هو الانضباط. اتبعوا مساراً واضحاً متاحاً أمام الجميع. هذه ليست قواعد وضعتها بنفسي، بل إنها قواعد بسيطة وضعها الله تعالى. لقد أعطانا الله النهار كي نعمل فيه، والليل كي نستريح ونمضي وقتاً مع العائلة. ابدأوا يومكم باكراً، تناولوا طعام الفطور باكراً، واعملوا بجهد ونزاهة. خصّصوا وقتاً للتمارين الرياضية يومياً من أجل الحفاظ على صحّتكم ولياقتكم البدنية. لا يمكنكم أن تكونوا منتجين إذا لم تكونوا سليمين جسدياً وعقلياً. بعد العمل، أمضوا وقتاً مع العائلة والأصدقاء، تناولوا طعام العشاء باكراً واخلدوا للنوم باكراً. هذه هي القواعد التي أتبعها بحذافيرها. إذا فعلتم ذلك، سوف تلمسون الفارق في إنتاجيتكم ومستويات الطاقة لديكم. لن تنتجوا بنسبة مئة في المئة فقط، إنما أكثر".


يضيف: "يعلّمنا الله تعالى الانضباط. لقد أعطانا خمس صلوات يومية. علينا أداؤها يومياً في الوقت المحدد. هذا واجبنا. ولا مجال للمساومة، ما عدا في حالة المرضى والمسافرين. كما أنه يُظهر أهمية التقيّد بالوقت".

ويختم قائلاً: "علينا أن ننقل هذه القيم إلى أولادنا، وأن نكون قدوةً للآخرين. يجب أن نرفع المعايير ونلهم الآخرين كي يحذوا حذونا".

لمزيد من التفاصيل، انظر "المبادئ التي يجب اتباعها من أجل حياة صحية ومنتجة ومنضبطة"
www.khalafalhabtoor.net/Research

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم