الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020

فخامة ملوكية

بقلم جوانا أندروز

يقدّم فندق والدورف أستوريا دبي - نخلة #جميرا نموذجاً عن الفخامة والرقي. ثمة خيارات متعددة في الغرف يمكن الانتقاء من بينها، لكن لمن يرغبون في عيش الترف الملوكي في أقصى تجلّياته، لا بد من تجربة الجناح الملكي! جوانا أندروز تأخذكم في جولة إلى جزيرة نخلة #جميرا الرائعة لإلقاء نظرة على الجناح الذي صُنِّف بأنه الأكبر بين أجنحة الفنادق في دبي.

ما إن تدخل فندق والدورف أستوريا دبي-نخلة #جميرا حتى تولّد الألوان المحايدة لديك تأثيراً مهدِّئاً على الفور. أول ما يلفت انتباهك هو ساعة والدورف الشهيرة - التي نجدها في كل فنادق والدورف أستوريا. يقودك مصعد خاص سريعاً إلى الجناح الملكي الذي يطل على مناظر بانورامية لأفق دبي وجزيرة نخلة #جميرا الرائعة. الجناح بغاية الفخامة وذو خصوصية شديدة. يحتل الجناح الملكي مساحة 1567 متراً مربعاً، ما يجعله الجناح الأكبر في دبي. لكن على الرغم من حجمه الكبير، يحافظ على طابع حميم ومنزلي.

بإمكان النزلاء الاستمتاع بالمناظر الخلابة التي تطلّ عليها غرفة الطعام الفخمة مع سقفها المقبّب أو شرفة الجناح. وهناك أيضاً لاونج مصمم على طريقة المجلس يتيح للضيوف فرضة اختبار بعض التقاليد القديمة في شبه الجزيرة العربية. ويمكنكم الاسترخاء في غرفة الجلوس ذات المقاعد المرتفعة والاستماع إلى موسيقى البيانو الرائعة. يتضمّن الجناح غرفتَي نوم لكل منهما حمام، مع شرفات واسعة تطل على المحيط.
الجناح الملَكي بغاية الأناقة والجمال، مع الأخشاب الطبيعية الدافئة، كما يضفي الرخام الإيطالي والشماعدين المتلألئة مزيداً من الرونق على اللونَين الكريمي والذهبي.

يبدأ مشوارك مع الإقامة الفخمة في والدورف أستوريا قبل دخولك الجناح الملكي. بإمكان الضيوف الوصول في سيارة بنتلي يقودها سائق أو الهبوط في مروحيتهم الخاصة في مهبط الطائرات على شاطئ البحر. وسوف يستقبلك الكونسيرج الشخصي الذي سيرافقك إلى الجناح في مصعد خاص.

يقول جان مونكيدييك، مدير عام فندق والدورف أستوريا: "سيستضيف هذا الجناح الفخم مشاهير ذائعي الصيت عالمياً، وملوكاً وأمراء، وشخصيات دولية مرموقة للمشاركة في أبرز الفعاليات في دبي".
الجناح الملكي هو الخيار الأمثل لكل من يرغب في تمضية عطلة فخمة في أجواء خصوصية، كما أنه موقع مثالي للشركات التي تريد تنظيم فعاليات يشارك فيها 50 شخصاً كحد أقصى.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم