الإثنين، 08 مارس 2021

تبرعات خلف أحمد الحبتور تتخطى 370 مليون درهم

بقلم المكتب الإعلامي

يحث‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور،‭ ‬مؤسِّس‭ ‬مؤسسة‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور‭ ‬للأعمال‭ ‬الخيرية‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور،‭ ‬الأشخاص‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬المزيد‭ ‬للأعمال‭ ‬الخيرية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬منفعة‭ ‬الإنسانية‭ ‬وتحسين‭ ‬أوضاعها،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬أعلن‭ ‬عام‭ ‬2017‭ "‬عام‭ ‬الخير‭".‬

تبرّع‭ ‬الحبتور،‭ ‬وهو‭ ‬رجل‭ ‬أعمال‭ ‬معروف‭ ‬وصاحب‭ ‬أيادٍ‭ ‬بيضاء،‭ ‬بـ370‭ ‬مليون‭ ‬درهم‭ ‬إماراتي‭ ‬من‭ ‬ماله‭ ‬الخاص‭ ‬لتمويل‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬والمبادرات‭ ‬الخيرية‭. ‬وقد‭ ‬أطلق‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬مؤسسة‭ ‬تحمل‭ ‬اسمه‭ ‬–‭ ‬مؤسسة‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور‭ ‬للأعمال‭ ‬الخيرية‭ ‬–‭ ‬والهدف‭ ‬منها‭ ‬هو‭ ‬تحسين‭ ‬أوضاع‭ ‬الآقل‭ ‬حظوة‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬العرق‭ ‬أو‭ ‬الدين‭ ‬أو‭ ‬الانتماء‭ ‬السياسي‭. ‬تركّز‭ ‬المؤسسة‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬أساسي‭ ‬على‭ ‬تنمية‭ ‬المجتمع،‭ ‬والحوار‭ ‬بين‭ ‬الأديان،‭ ‬والتفاهم‭ ‬والتعليم‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬والرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬والتخفيف‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬الفقر‭.‬

تشمل‭ ‬التبرعات‭ ‬التي‭ ‬قدّمتها‭ ‬المؤسسة‭ ‬حتى‭ ‬تاريخه،‭ ‬مساهمات‭ ‬منتظمة‭ ‬في‭ ‬الهلال‭ ‬الأحمر‭ ‬الإماراتي،‭ ‬ومهرجان‭ ‬طيران‭ ‬الإمارات‭ ‬للآداب،‭ ‬والجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬الشارقة،‭ ‬ومؤسسة‭ ‬دبي‭ ‬هارفارد‭ ‬للأبحاث‭ ‬الطبية،‭ ‬ومؤسسة‭ ‬الأوقاف‭ ‬وشؤون‭ ‬القصر‭ (‬بناء‭ ‬وقفيّن‭)‬،‭ ‬ومركز‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور‭ ‬لمصادر‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المساعِدة‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬زايد‭. ‬يهدف‭ ‬المركز‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬التطوير‭ ‬الشخصي‭ ‬والمهني‭ ‬للطلاب‭ ‬ذوي‭ ‬الاحتياجات‭ ‬الخاصة‭.‬

في‭ ‬المعدل،‭ ‬تقدّم‭ ‬مؤسسة‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور‭ ‬خمسة‭ ‬ملايين‭ ‬درهم‭ ‬سنوياً‭ ‬للأسر‭ ‬المتعففة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭. ‬وقد‭ ‬لفت‭ ‬الحبتور‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ "‬عمل‭ ‬الخير‭ ‬يبدأ‭ ‬من‭ ‬الداخل‭. ‬لهذا‭ ‬أدعم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬في‭ ‬الإمارات،‭ ‬وأشجّع‭ ‬الآخرين‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بالمثل‭".‬

فضلاً‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬موّل‭ ‬الحبتور‭ ‬إعادة‭ ‬إعمار‭ ‬مسجد‭ ‬ومركز‭ ‬الفاروق‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬الخطاب‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬وإدارة‭ ‬شؤونه،‭ ‬وكذلك‭ ‬مركز‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور‭ ‬للمحاكاة‭ ‬الطبية‭ ‬–‭ ‬وهو‭ ‬أول‭ ‬منشأة‭ ‬شاملة‭ ‬للتدريب‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المحاكاة‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬ويقع‭ ‬في‭ ‬مجمع‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الأكاديمي‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬دبي‭ ‬الطبية‭. ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬المركز‭ ‬الذي‭ ‬يقدّم‭ ‬للمهنيين‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطب‭ ‬تدريباً‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المحاكاة‭ ‬السريرية‭ ‬المباشرة،‭ ‬هو‭ ‬استنساخ‭ ‬بيئة‭ ‬شبيهة‭ ‬بالمستشفى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توافر‭ ‬غرف‭ ‬عمليات،‭ ‬وقسم‭ ‬عناية‭ ‬مركّزة‭ ‬للكبار‭ ‬والصغار،‭ ‬ومجسّمات‭ ‬عالية‭ ‬الدقة‭ ‬لمحاكاة‭ ‬المرضى‭.‬

أما‭ ‬خارج‭ ‬الإمارات‭ ‬فيقدّم‭ ‬الحبتور‭ ‬دعماً‭ ‬منتظماً‭ ‬لمركز‭ ‬كارتر‭ ‬وجامعة‭ ‬الينوي‭ ‬والجامعة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بالقاهرة‭ ‬وسواها‭.‬

وقال‭ ‬الحبتور‭: "‬دعونا‭ ‬نبدأ‭ ‬2017‭ ‬بداية‭ ‬ميمونة‭. ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬المقبلة‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬أعلن‭ ‬عن‭ ‬مبادرة‭ ‬كبيرة‭ ‬لمساعدة‭ ‬الافراد‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭".‬

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم