الإثنين، 12 أبريل 2021

السعودية ودول الخليج إنه زمن التحول

بقلم خلف أحمد الحبتور

© Shutterstock

يحدث تغيير‭ ‬إيجابي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬العالم،‭ ‬والفضل‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬قادة‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬#مجلس‭_‬التعاون‭_‬الخليجي،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬حكومتَيّ‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬#السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬سياساتهما‭ ‬الإقليمية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬الحاسمة‭ ‬والمتبصّرة‭. ‬نسير‭ ‬سريعاً‭ ‬نحو‭ ‬حقبة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬الوحدة‭ ‬والاعتماد‭ ‬على‭ ‬الذات‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬النفس‭.‬

أواظب‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬على‭ ‬تنبيه‭ ‬قادة‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬إلى‭ ‬التهديدات‭ ‬المحدقة‭ ‬بنا،‭ ‬داخلياً‭ ‬وخارجياً‭. ‬وحذّرت‭ ‬من‭ "‬صفقة‭ ‬كبرى‭" ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وإيران‭ ‬الهدف‭ ‬منها‭ ‬إضعاف‭ ‬البلدان‭ ‬ذات‭ ‬الأكثرية‭ ‬السنّية‭ ‬عندما‭ ‬كانت‭ ‬الفكرة‭ ‬في‭ ‬ذاتها‭ ‬تُعتبَر‭ ‬غير‭ ‬واردة‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭.‬

لطالما‭ ‬ناشدت‭ ‬قادة‭ ‬دول‭ ‬#مجلس‭_‬التعاون‭_‬الخليجي‭ ‬الى‭ ‬تبني‭ ‬موقف‭ ‬أكثر‭ ‬استقلالية‭ ‬من‭ ‬الشؤون‭ ‬الإقليمية،‭ ‬أي‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ "‬نصيحة‭" ‬القوى‭ ‬الخارجية‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬خدمة‭ ‬مصالحها‭ ‬الخاصة‭. ‬وقد‭ ‬عرضت‭ ‬بالتفصيل‭ ‬مخاوفي‭ ‬من‭ ‬حدوث‭ ‬تحوّل‭ ‬في‭ ‬توازن‭ ‬القوى‭ ‬الإقليمي‭ ‬فيما‭ ‬شدّدت‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬مضطربة‭ ‬ترزح‭ ‬تحت‭ ‬وطأة‭ ‬النزاعات‭ ‬والتعصّب‭ ‬المذهبي‭ ‬والإرهاب،‭ ‬ثمة‭ ‬حاجة‭ ‬ملحّة‭ ‬إلى‭ ‬تعزيز‭ ‬دفاعاتنا‭ ‬وفعل‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬بوسعنا‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬مكانتنا‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وسط‭ ‬تراجع‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭.‬

فعلت‭ ‬ذلك‭ ‬لحريصي‭ ‬الشديد‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬بلادي،‭ ‬الإمارات،‭ ‬وكذلك‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬الدول‭ ‬المجاورة‭ ‬والشقيقة‭ ‬التي‭ ‬نتشارك‭ ‬معها‭ ‬صلة‭ ‬الدم‭ ‬العشائرية،‭ ‬والدين‭ ‬والثقافة‭. ‬لطالما‭ ‬تطلّعت‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬نتّحد‭ ‬فيه،‭ ‬ونكون‭ ‬أقوياء‭ ‬وفي‭ ‬وضع‭ ‬جيد‭ ‬يخوّلنا‭ ‬التصدّي‭ ‬بطريقة‭ ‬مستقلة‭ ‬على‭ ‬الأخطار‭ ‬التي‭ ‬تداهمنا‭.‬

لقد‭ ‬أصابنا‭ ‬الوهن‭ ‬لوقت‭ ‬أطول‭ ‬من‭ ‬اللازم‭. ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬أما‭ ‬الآن‭ ‬فقد‭ ‬تغيّرت‭ ‬الأوضاع‭. ‬تضطلع‭ ‬#السعودية‭ ‬وحلفاؤها‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬بدور‭ ‬أكثر‭ ‬جزماً‭ ‬وقوة‭ ‬في‭ ‬ميادين‭ ‬متعددة‭. ‬الرسالة‭ ‬واضحة‭: "‬كل‭ ‬من‭ ‬يعتقد‭ ‬أنه‭ ‬بإمكانه‭ ‬الاستقواء‭ ‬علينا‭ ‬سيتعرّض‭ ‬للحزم‭ ‬والتصدي‭." ‬اتهمنا‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬باراك‭ ‬أوباما،‭ ‬عن‭ ‬غير‭ ‬وجه‭ ‬حق،‭ ‬بأننا‭ "‬متطفّلون‭" ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬اتهامات‭ ‬مسيئة‭ ‬أخرى‭. ‬لقد‭ ‬أسدى‭ ‬لنا‭ ‬خدمة‭. ‬فآراؤه‭ ‬التي‭ ‬نقلها‭ ‬عنه‭ ‬جيفري‭ ‬غولدبرغ‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ "‬ذي‭ ‬أتلانتيك‭" ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تصميم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المرشحين‭ ‬للرئاسة‭ ‬على‭ ‬حظر‭ ‬المسلمين‭ ‬من‭ ‬دخول‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والجهود‭ ‬التي‭ ‬يبذلها‭ ‬الكونغرس‭ ‬لإقرار‭ ‬قانون‭ ‬يسمح‭ ‬للأفراد‭ ‬بمقاضاة‭ ‬#السعودية‭ ‬على‭ ‬دورها‭ ‬المزعوم‭ ‬في‭ ‬هجمات‭ ‬11‭ ‬سبتمبر‭ ‬–‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬التطورات‭ ‬دقّت‭ ‬ناقوس‭ ‬الخطر‭.‬

لطالما‭ ‬كنت‭ ‬مواطناً‭ ‬إماراتياً‭ ‬وخليجياً‭ ‬فخوراً،‭ ‬لكنني‭ ‬نادراً‭ ‬ما‭ ‬شعرت‭ ‬بهذا‭ ‬القدر‭ ‬من‭ ‬العزّة‭ ‬والإباء‭. ‬لم‭ ‬يطلب‭ ‬السعوديون‭ ‬إذناً‭ ‬من‭ ‬العواصم‭ ‬الأجنبية‭ ‬لمساعدة‭ ‬#البحرين‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬جهودهم‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬إخماد‭ ‬التمرد‭ ‬المدعوم‭ ‬من‭ ‬#إيران‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬وشريكتها‭ ‬الإمارات‭ ‬لم‭ ‬تسعيا‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الموافقة‭ ‬من‭ ‬القادة‭ ‬الغربيين‭ ‬قبل‭ ‬التدخّل‭ ‬عسكرياً‭ ‬لتحرير‭ ‬#اليمن‭ ‬من‭ ‬قبضة‭ ‬عملاء‭ ‬#إيران‭ ‬الذين‭ ‬استولوا‭ ‬على‭ ‬البلاد‭ ‬بطريقة‭ ‬غير‭ ‬شرعية،‭ ‬وحماية‭ ‬الحدود‭ ‬#السعودية‭ ‬من‭ ‬تسلّل‭ ‬العدو‭. ‬لقد‭ ‬أثبتنا‭ ‬قدرتنا‭ ‬على‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬أراضينا‭ ‬وشعبنا‭ ‬وإخوتنا‭.‬

تحلّى‭ ‬رجالنا‭ ‬ونساؤنا،‭ ‬الذين‭ ‬لم‭ ‬يتردّدوا‭ ‬في‭ ‬تلبية‭ ‬النداء،‭ ‬بشجاعة‭ ‬باهرة‭ ‬والتزام‭ ‬بالنهوض‭ ‬بالمهمة‭ ‬وإنقاذ‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني،‭ ‬ومن‭ ‬المؤكد‭ ‬أنهم‭ ‬سيفعلون‭ ‬الشيء‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬اضطروا‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬إلى‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬منازلهم‭ ‬وأرضهم‭. ‬أحيّي‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشباب‭ ‬الرائعين،‭ ‬وأهنّئ‭ ‬قادتنا‭ ‬لأنهم‭ ‬كانوا‭ ‬على‭ ‬قدر‭ ‬التحدّي‭. ‬بفضلهم،‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نرفع‭ ‬رؤوسنا‭ ‬عالياً‭ ‬جداً،‭ ‬وأن‭ ‬نكون‭ ‬على‭ ‬يقين‭ ‬تام‭ ‬بأنهم‭ ‬سيحمون‭ ‬عائلاتنا‭ ‬ويبقونها‭ ‬بمأمن‭ ‬من‭ ‬الأعداء‭ ‬المتربّصين‭.‬

إن‭ ‬دول‭ ‬#مجلس‭_‬التعاون‭_‬الخليجي‭ ‬دائما‭ ‬تتكاتف‭ ‬معاً‭ ‬في‭ ‬الأوقات‭ ‬العصيبة‭. ‬سررت‭ ‬كثيراً‭ ‬لأن‭ ‬كل‭ ‬الدول‭ ‬ذات‭ ‬الأكثرية‭ ‬#السنية‭ ‬تقريباً‭ ‬تساندنا،‭ ‬وقد‭ ‬تجلّى‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استعدادها‭ ‬للانضمام‭ ‬إلى‭ ‬تحالف‭ ‬إسلامي‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬أُطلِق‭ ‬بمبادرة‭ ‬سعودية،‭ ‬وكذلك‭ ‬لأن‭ ‬مشروع‭ ‬إنشاء‭ ‬قوة‭ ‬عربية‭ ‬مشتركة‭ ‬يسير‭ ‬بخطى‭ ‬ثابتة‭.‬

لم‭ ‬يمضِ‭ ‬وقت‭ ‬طويل‭ ‬على‭ ‬تولّي‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬سدّة‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬#السعودية،‭ ‬وقد‭ ‬أظهر‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الفترة‭ ‬القصيرة،‭ ‬مهارات‭ ‬قيادية‭ ‬نادرة،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬يهاب‭ ‬شيئاً‭ ‬في‭ ‬سعيه‭ ‬إلى‭ ‬بناء‭ ‬عالم‭ ‬عربي‭ ‬قوي،‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬عليه‭ ‬الدوس‭ ‬على‭ ‬أصابع‭ ‬كثيرة‭ ‬لبلوغ‭ ‬هدفه‭. ‬لقد‭ ‬أثبت‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬جمع‭ ‬الدول‭ ‬السنّية‭ ‬في‭ ‬كتلة‭ ‬دفاعية‭ ‬قوية،‭ ‬ويعمل‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬أفكاره‭ ‬التقدّمية‭ ‬بشأن‭ ‬المسار‭ ‬الاقتصادي‭ ‬للمملكة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬خطة‭ ‬اقتصادية‭ ‬لمدة‭ ‬15‭ ‬عاماً‭ ‬بعنوان‭ "‬رؤية‭ ‬#السعودية‭ ‬2030‭".‬

تتألف‭ "‬رؤية‭ ‬#السعودية‭ ‬2030‭" ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬محاور‭ ‬أساسية‭ ‬–‭ ‬مجتمع‭ ‬حيوي،‭ ‬واقتصاد‭ ‬مزدهر،‭ ‬وأمّة‭ ‬طموحة‭ ‬–‭ ‬وتقوم‭ ‬على‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬اعتماد‭ ‬البلاد‭ ‬على‭ ‬الإيرادات‭ ‬النفطية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬توسيع‭ ‬الاستثمارات‭ ‬والإفادة‭ ‬من‭ ‬الفرص‭ ‬في‭ ‬القطاعات‭ ‬غير‭ ‬المستغَلّة‭ ‬حتى‭ ‬الآن،‭ ‬مثل‭ ‬السياحة‭ ‬والصناعة‭ ‬والتعدين‭ ‬والتجارة‭ ‬والأعمال‭.‬

كشف‭ ‬ولي‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬السعودي‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع،‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان،‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬نادرة‭ ‬عبر‭ ‬قناة‭ "‬العربية‭" ‬في‭ ‬25‭ ‬أبريل‭ ‬الجاري،‭ ‬عن‭ ‬الهدف‭ ‬الأساسي‭ ‬الذي‭ ‬تسعى‭ ‬إليه‭ ‬#السعودية‭: "‬نسعى‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬اقتصادنا‭ ‬وخلق‭ ‬بيئة‭ ‬جاذبة‭ ‬ومثالية‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭". ‬لهذه‭ ‬الغاية،‭ ‬سيتم‭ ‬استحداث‭ ‬وظائف،‭ ‬وتحسين‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية،‭ ‬وتأمين‭ ‬فرص‭ ‬ترفيهية‭ ‬وثقافية‭.‬

يعتقد‭ ‬الناس‭ ‬أحياناً‭ ‬أن‭ ‬حكومات‭ ‬#مجلس‭_‬التعاون‭_‬الخليجي‭ ‬هي‭ ‬أسيرة‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬المتقلّبة‭. ‬لقد‭ ‬وضعت‭ ‬#السعودية‭ ‬حداً‭ ‬لهذا‭ ‬الاعتقاد‭ ‬الخاطئ‭. ‬وهذه‭ ‬خيبة‭ ‬أمل‭ ‬كبيرة‭ ‬للبلدان‭ ‬المنتجة‭ ‬للنفط‭ ‬التي‭ ‬أغرقت‭ ‬السوق‭ ‬بالإنتاج‭ ‬النفطي‭ ‬ما‭ ‬تسبّب‭ ‬بهبوط‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬الأسعار،‭ ‬فيما‭ ‬تصاعدت‭ ‬الضغوط‭ ‬على‭ ‬الرياض‭ ‬لخفض‭ ‬الإنتاج‭ ‬أملاً‭ ‬بإضعاف‭ ‬#السعودية‭.‬

سوف‭ ‬تثبت‭ ‬هذه‭ ‬الخطة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬قدرة‭ ‬#السعودية‭ ‬على‭ ‬التنافس‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عالمي‭. ‬يجب‭ ‬ألا‭ ‬يقلل‭ ‬أحد‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬الدراية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تتمتع‭ ‬بها‭ ‬المملكة‭ ‬أو‭ ‬تصميمها‭ ‬على‭ ‬النجاح،‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬فرك‭ ‬يدَيه‭ ‬ابتهاجاً‭ ‬لأنه‭ ‬توقّع‭ ‬انهيار‭ ‬البلاد‭ ‬اقتصادياً،‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يتوخّى‭ ‬الحذر‭ ‬لأنه‭ ‬لن‭ ‬يمضي‭ ‬وقت‭ ‬طويل‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬#السعودية‭ ‬وحلفاؤها‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬دولاً‭ ‬قيادية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الاقتصادي‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

نحن،‭ ‬عرب‭ ‬الخليج،‭ ‬لسنا‭ ‬متكبرين‭ ‬ولا‭ ‬نتفوّه‭ ‬بكلام‭ ‬فارغ‭. ‬أفعالنا‭ ‬أقوى‭ ‬وقعاً‭ ‬من‭ ‬أقوالنا،‭ ‬ولا‭ ‬مجال‭ ‬للشك‭ ‬في‭ ‬أننا‭ ‬نسير‭ ‬الآن‭ ‬على‭ ‬المسار‭ ‬الصحيح‭ ‬اقتصادياً‭ ‬وأمنياً‭ ‬وسياسياً‭. ‬يُتوقَّع‭ ‬أن‭ ‬يصبح‭ ‬صندوق‭ ‬الثروة‭ ‬السيادية‭ ‬الذي‭ ‬ستنشئه‭ ‬#السعودية،‭ ‬الصندوق‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬نوعه‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬مع‭ ‬أصول‭ ‬بقيمة‭ ‬1‭.‬9‭ ‬تريليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2030‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬نحن‭ ‬أيضاً‭ ‬روّاد‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العمل‭ ‬الخيري‭. ‬كانت‭ ‬الإمارات‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬الدول‭ ‬المانحة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬عامَي‭ ‬2014‭ ‬و2016،‭ ‬وقد‭ ‬هبّت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬#السعودية‭ ‬تاريخياً‭ ‬لنجدة‭ ‬حلفائها‭ ‬العرب‭ ‬المعوزين،‭ ‬وأظهرت‭ ‬سخاءً‭ ‬غير‭ ‬محدود‭ ‬تجاه‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬صعوبات‭ ‬اقتصادية‭.‬

أنظارنا‭ ‬مصوّبة‭ ‬نحو‭ ‬الهدف‭. ‬سوف‭ ‬نُظهر‭ ‬للمجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬أننا‭ ‬لا‭ ‬نعوّل‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬أو‭ ‬شيء‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬ونثبت‭ ‬أننا‭ ‬قادرون‭ ‬على‭ ‬النجاح‭ ‬وتخطّي‭ ‬كل‭ ‬التوقعات‭. ‬انتبهوا‭ ‬جميعاً‭! ‬نحن‭ ‬هنا‭.‬

 
تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم