الثلاثاء، 27 يوليو 2021

خلف أحمد الحبتور يحضر افتتاح المركز التجاري والثقافي المجري في دبي

بقلم المكتب الإعلامي

© Shutterstock

حلّ خلف أحمد الحبتور ضيف شرف على المركز التجاري والثقافي المجري الذي افتُتِح في #دبي في نخلة جميرا يوم الأحد 15 مارس 2015، بحضور رئيس المركز ساندور بالوغ. وتزامن الافتتاح مع ذكرى الثورة المجرية التي انطلقت في العام 1948.

وانضم الحبتور إلى بالوغ لقصّ الشريط والإعلان رسمياً عن افتتاح المركز التجاري والثقافي المجري. يهدف المركز، وهو واحد من المراكز القليلة المماثلة في العالم، إلى جمع الشركات ورواد الأعمال المجريين مع شركاء محتملين من الإمارات العربية المتحدة.

وقال بالوغ: "يشكّل الافتتاح اليوم محطة مهمة، وأود أن أنتهز هذه الفرصة لتكريم الأبطال الذين سقطوا. هدفنا هو مساعدة الأعمال التي تبحث عن فرص هنا عبر جمع الأعمال الإماراتية مع رواد أعمال مجريين".

ومن جهته، اعتبر الحبتور أن الحوار مهم جداً لإنجاح المركز التجاري والثقافي المجري، لكنه أضاف أن التسويق عاملٌ أساسي، قائلاً: "قلت لرئيس الوزراء المجري ووزير خارجيته أن يأتيا إلى أبوظبي ويوجّها دعوة إلى قادتنا للذهاب إلى بودابست كي يروا بأم عيونهم الفرص المحتملة التي يوفّرها المجر. فهذا البلد غني بتاريخه وثقافته وجماله الطبيعي".

أضاف: "أود أيضاً أن أشجّع مزيداً من الأعمال المجرية على الاستثمار في الإمارات. هذه أرض الفرص؛ هناك فرص لامتناهية في عدد كبير من القطاعات. ما يميّزنا عن الغرب هو أن قادتنا في الإمارات يقدّمون دعماً كبيراً لريادة الأعمال. وأنا خير مثال على ذلك. شعار شركتي هو ‘ننمو مع الإمارات’، نعمل معاً من أجل تحسين بلادنا. هذا هو سر نجاحنا".

وأشار رئيس مجس الإدارة إلى أن السفر إلى العاصمة المجرية ومنها أصبح أسهل من أي وقت مضى. فشركة طيران الإمارات وشركة الاتحاد للطيران تسيّران رحلات مباشرة إلى بودابست، فضلاً عن شركة الطيران المجرية ذات الأسعار المخفّضة "ويز اير".

يشار إلى أنه للحبتور استثمارات مهمة في المجر، أبرزها فندق لو ميريديان التاريخي في العاصمة بودابست، الذي اشتراه عام 2012، وفندق إنترنكونتيننتال على ضفاف نهر الدانوب الذي أضافه العام الماضي إلى مجموعة الفنادق التي يملكها في الخارج.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم