الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020

تحية لأبطالنا الذين يحررون اليمن

بقلم خلف أحمد الحبتور

© Shutterstock

يوم الخميس، استيقظت على خبرٍ جلب لي راحة البال وملأ قلبي عزةً وفخراً، ولا شك في أن هذه المشاعر يشاركني إياها المواطنون في #الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، والعالم العربي بأسره. أخيراً، أخذنا مصيرنا بأيدينا وبتنا نسيطر على أمننا. أتوق إلى هذه اللحظة منذ عقود طويلة. فيما كان اليمن ينزلق في المسار نفسه الذي سلكه من قبله لبنان وسوريا والعراق - الخاضعة لسيطرة إيران عن طريق عملائها المزروعين في هذه البلدان العربية - تنقلب الأوضاع لمصلحتنا فيما أخط هذه السطور.

غني عن القول أن الأعمال الحربية يجب أن تكون دائماً الملاذ الأخير، لكن لا يمكن إجراء حوار مجدٍ مع جمهورية إيران الإسلامية التي تحرّكها أطماعها بإعادة إنشاء الأمبراطورية الفارسية وسحق العرب تحت أقدامها، تماماً كما داست على السنّة والأقليات في لبنان وسوريا والعراق فضلاً عن عرب الأحواز الذين يعانون منذ وقت طويل.
قد تنجح إيران في وضع غشاء على بصيرة "مجموعة 5+1" التي يتفاوض ممثّلوها حول البرنامج الإيراني لتخصيب اليورانيوم، لكن لا يمكنها خداع جيرانها الخليجيين الذين ضاقوا ذرعاً بالحيَل الإيرانية المتكررة.

يجب أن تتواصل الحملة العسكرية حتى تنظيف اليمن من الخونة الموالين لإيران، واستئناف الحكومة الشرعية نشاطها في العاصمة صنعاء. لا يجب تقديم أية تنازلات إلى الميليشيات الحوثية الشيعية؛ فقد تخلّى أولئك العملاء الإيرانيون عن حقهم في أن يسمّوا أنفسهم "عرباً". إنهم خونة يستحقون أقسى العقوبات.

المقاتلون الذين يختارون الاستسلام لا يستحقون المحاكمة؛ بل يجب نقلهم إلى إيران، موطنهم العقائدي. فأفعالهم - حل البرلمان، وطرد الرئيس المنتخب ديمقراطياً، والاستيلاء على المباني الحكومية وترويع اليمنيين من الشمال إلى الجنوب - هي الخيانة القصوى بذاتها.


راقبت التوسّع الإيراني العقائدي والجيوسياسي بأسىً شديد - ولطالما خشيت أن تكون دول الخليج الهدف التالي إذا لم تتخذ خطوات حاسمة لإحباط الأطماع الإيرانية. لكن الآن بعدما أطلقت السعودية عملية "عاصفة الحزم" إلى جانب أشقائها الخليجيين دفاعاً عن اليمن بناءً على طلب الحكومة المعترف بها دولياً بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، أشعر بأننا أمام صفحة إيجابية جديدة. هذا ما نطمح إليه، وهذا ما يريده شعبنا.

الميليشيات التي تنحني احتراماً أمام الأئمة والتي نفّذت توغلات عسكرية في السعودية لا يمكن السماح لها بالسيطرة على الطائرات والصواريخ والدبابات اليمنية وسواها من المعدات العسكرية. ولا يمكن الوثوق بأنها لن تفرض حصاراً على مضيق باب المندب الذي لا يربط فقط البحر الأحمر بالمحيط الهندي إنما يشكّل أيضاً صلة وصل مع قناة السويس.

تحية لقادة مجلس التعاون الخليجي الذين تحلّوا بالشجاعة لاتخاذ القرارات المناسبة! سوف يسجّل التاريخ هذا الموقف الشجاع الذي اتّخذتموه للدفاع عن سيادة اليمن وأمن منطقتنا. اليوم، لدينا قادة يريدون أن يتولوا زمام القيادة بدلاً من أن يتبعوا إملاءات القوى الكبرى. ستُحفَر أسماؤكم على نصبٍ وتبقى مطبوعة في قلوب أولادنا وأحفادنا. أحسنتم! فليكن الله في عونكم دائماً كي تقدّموا الأفضل لأمتنا العربية!

"عاصفة الحزم" هي التسمية الأنسب لهذا التدخل العسكري الدفاعي الذي يقوم به المتحدّرون من بعض أعظم القادة العرب بدءاً من النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم) الذي سلّم عباءة النصر إلى الخليفة الثاني عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)، قائد الجيوش المسلمة الذي هزم كسرى، ملك بلاد فارس، وهرقل، إمبراطور الروم.
إننا نُظهر لإيران والعالم أننا لن ندفن بعد الآن رؤوسنا في الرمال وندّعي أن كل شيء على ما يرام. إننا نستعرض قوتنا من خلال عرض حاشد للجبروت العسكري، أيضاً بفضل الدعم القوي من حلفائنا - مصر والسودان والأردن والمغرب وباكستان التي تعهّدت كلها بالمساهمة في هذه المعركة المحقة. شكراً لجميع أصدقائنا الذين لم يترددوا في الوقوف إلى جانب إخوتهم اليمنيين في وقت الحاجة.

آمل بأن تُظهر القمة العربية التي ستُعقَد في شرم الشيخ في 28 و29 مارس الجاري، حزماً في دعم تشكيل قوة عربية مشتركة للتصدّي لمختلف المسائل الطارئة في منطقتنا. لم يعد بإمكاننا الاعتماد على حلفائنا الغربيين كي يقوموا بالمهمة عنا، لا سيما وأن سياساتهم الخارجية مشوّشة وغير متماسكة. تتودّد الولايات المتحدة إلى إيران في سويسرا وتتشارك المعلومات الاستخباراتية مع الجيش الإيراني الذي "يقدّم المشورة"، كما يزعم، للجيش العراقي في حملته ضد "الدولة الإسلامية".

أقرّ بأنني غضبت لدى مشاهدة المحللين العرب يناقشون الشؤون اليمنية عبر العديد من محطات التلفزة. يطرح جميع المقدّمين السؤال نفسه: هل أُطلِقت عملية "عاصفة الحزم" بموافقة إدارة أوباما؟ ما هذا السؤال؟
لا نحتاج إلى ضوء أخضر من أحد للدفاع عن أرضنا وسلامة شعوبنا وكرامتنا. نحن أمّة من 367 مليون نسمة، ومن المعلوم أن أرضنا هي مهد الحضارة، ونكره أن نُعامَل معاملة القاصرين. لا نحتاج إلى إذن من أحد ولا يجب أن نسعى للحصول على إذن من أحد.

آمل حقاً أنه بعد أن يتخلّص اليمن من الوباء الحوثي، سيستمرّ هذا التحالف الذي تقوده السعودية ويتألف من عشرة بلدان تلتقي حول الأفكار نفسها، وسوف يحوّل أنظاره نحو تحرير العراق من الاحتلال الفارسي. يجب أن يحكم العراق عربٌ مخلصون، سواء كانوا سنّة أم شيعة، وليس أولئك الذين يركعون أمام دولة أجنبية تعمل ضد مصالح العرب.

وبإذن الله، سيأتي يوم يتخلّص فيه لبنان وسوريا من عبوديتهما لعملاء إيران المتنمّرين، شرط أن يحافظ قادتنا على هذا الزخم الوطني التاريخي. إذا لم نحرّر أراضينا العربية من الأمراض الصامتة التي تمزّقها، ستبقى شعوب الخليج والدول الحليفة معرّضةً للخطر.

أخيراً، لا بد لي من أن أهنّئ قادة مجلس التعاون الخليجي. لقد جلبتم لنا العزّة والأباء. إن تحرّككم الحازم هذا يتيح لنا أن نرفع رؤوسنا عالياً؛ أدعو كي تستمروا في الدفاع عن أمتنا واستقلالنا وكرامتنا. وأتمنى النجاح والتوفيق لقواتنا المسلحة، لا سيما طيّارينا الذين يجازفون بحياتهم في كل مهمة يقومون بها. حفظكم الله وثبّت خطاكم في مهمة حماية الأرض العربية وإخوتنا وأخواتنا اليمنيين وشرفنا!

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم