السبت، 31 أكتوبر 2020

لبنان يقابل وفاء المملكة العربية السعودية بالجحود والإهانة

بقلم خلف أحمد الحبتور

©AP Images

لقد فقدتُ الأمل حقاً من عودة الحقبة الذهبية للبنان؛ على الأقل ليس خلال وجودي على هذه الفانية. في مطلع السبعينيات، كانت زياراتي المتكررة إلى #لبنان حيث كان الناس حينها ودودين ومضيافين، مميّزة دائماً، وهذا أحد الأسباب التي دفعتني إلى الاستثمار في بيروت ذات الجمال الآخّاذ والتي أَنعِم الله عليها بمزايا كثيرة. المؤسف أنه في حين يُقدِّر المواطنون #الخليجيون كل ما يقدّمه #لبنان، ثمة أقلية لبنانية مستعدّة للتضحية بمستقبل البلاد على مذبح الطائفية والكراهية.

لطالما وقفت دول الخليج إلى جانب #لبنان في السرّاء والضرّاء. والسعودية على وجه الخصوص صديقةٌ وفيّة للشعب اللبناني؛ العام الماضي، تعهّدت المملكة تقديم ثلاثة مليارات دولار أمريكي للحكومة اللبنانية من أجل تحسين قدرات الجيش اللبناني، وأتبعتها بمساعدات عسكرية بقيمة مليار دولار لمساعدة الجيش على التصدّي لمقاتلي "الدولة الإسلامية".

شكّل #لبنان تقليدياً الوجهة التي يقصدها #السعوديون وسواهم من عرب الخليج لتمضية العطلة، وتشير بعض التقديرات إلى وجود مئات الألاف من المغتربين اللبنانيين في #السعودية والإمارات وقطر، وعدد كبير منهم يرسلون تحويلات مالية بصورة منتظمة إلى عائلاتهم في #لبنان. إذاً في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد اللبناني من الكساد - تحت وطأة وجود 1.5 مليون لاجئ سوري واحتياجاتهم - وفيما تلقّى قطاع السياحة ضربة قوية بسبب الوضع الأمني غير المستقر في #لبنان، قرّر أمين عام "#حزب_الله"، حسن نصرالله، أن الوقت مناسب ليوجّه أكبر قدر من الإهانات إلى #السعودية وشركائها في الائتلاف ضد #الحوثيين في اليمن.

وليس #السعوديون الوحيدين الغاضبين من هجومه اللاذع الذي أعيد بثّه عبر التلفزيون الرسمي اللبناني، إنما أيضاً جيرانهم #الخليجيون. لا أريد أن أكرّر ما ورد بالضبط على لسان نصرالله. سوف أعيد صياغة تصريحاته. لقد تصرّف في شكل أساسي على ما هو عليه فعلياً، دمية إيرانية مطيعة، عبر إعلانه بأنه يأمل بأن يُمنى الائتلاف العربي الذي تقوده #السعودية في مواجهة الميليشيات الحوثية المتشيعة بالهزيمة، الأمر الذي من شأنه أن يؤثّر، على حد زعمه، في الاستقرار الداخلي في المملكة وفي نظامها الملَكي. ليس سياسياً محنّكا. إنه مخطئ إذا كان يعتقد أن إهانة, ستسمح لـ"#حزب_الله" بأن يستعيد شعبيته الآخذة في التراجع.

وقد اعتذر وزير الإعلام اللبناني للسفير السعودي عن نقل المقابلة عبر "تلفزيون #لبنان"، حتى إن سياسيين من فريق 14 آذار أصدروا بيانات انتقدوا فيها حسن نصرلله – الحاكم الحقيقي في #لبنان - بسبب تجاوزه الحدود. لكن لا يمكن للاعتذارات، مهما بلغت، أن تمحو الإساءة، وأتخيّل أن عدداً كبيراً من السعوديين سيفكّر ملياً قبل أن يستثمر أو يمضي عطلته في #لبنان في المستقبل المنظور. لا يقدّم تلفزيون الدولة في أي مكان آخر في لعالم منبراً للميليشيات كي يروّجوا أفكارهم، فما بالكم الميليشيات الإرهابية الذين تحرّكها حكومات خارجية!

لكن نصرالله ليس اللبناني الوحيد الذي يوجّه انتقادات لاذعة للمملكة. يشنّ بعض السياسيين اللبنانيين والمحلّلين المزعومين هجمات متكرّرة على دول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما #السعودية، عبر شاشات التلفزة وفي الصحف. هذه النزعة مشينة وترتدّ على أصحابها، وإذا استمرت فسوف تترتّب عنها عواقب وخيمة على الشعب اللبناني.

يدّعون أنهم يحملون لواء حرية التعبير يستخدمون تلك الحجة فقط من أجل تغطية جبنهم. في مختلف الأحوال، كل ما يهدّد عافية #لبنان الاقتصادية أو أمنه القومي يجب أن يتقدّم على حق الخونة ذوي الولاءات الفارسية في التعبير بحرية عن آرائهم.
يملك فريق 14 آذار الموارد اللازمة للتحرّك لكن تنقصه الشجاعة أو الإرادة؛ فوزارات الدفاع والداخلية والعدل والإعلام تحت سيطرته - أو هذا ما يدفعنا قادته إلى اعتقاده. حان الوقت ليكفّوا عن دفن رؤوسهم في الرمال وليدافعوا عن الحق. إذا كانت المناصب التي يشغلونها مجرد مناصب شرفية حفاظاً على المظاهر، يجب أن يقولوا لنا ذلك صراحةً كي لا يهدر رؤساء دولنا وقتهم في التحاور معهم.

على الوزراء والسياسيين اللبنانيين أن يتوقّفوا عن اللعب بحسب قواعد "#حزب_الله". لقد انتُخِبوا ويحصلون على التمويل كي يدافعوا عن مصالح الشعب ومصالح الجالية اللبنانية في الخليج، ويجب أن يشمل ذلك ردع المخرِّبين الذين يسعون إلى تحقيق مآربهم الخاصة ومنعهم من توجيه الإهانات إلى #السعودية أو سواها من دول مجلس التعاون الخليجي. إلا أنهم يقفون مكتوفي الأيدي ويتفرّجوا فيما يرمي أولئك المخرِّبون حجارة في البئر التي يشربون منها. إذا لم يكونوا متيقّظين جيداً، قد يُضطرون في نهاية المطاف إلى إيجاد وظائف للبنانيين العائدين من الخليج، لأنه إذا استمرت مشاعر العداء تجاهنا، فقد يستنتج قادتنا مرغمين أن المواطنين اللبنانيين الذين يديرون أعمالاً أو يعملون في بلداننا يشكّلون خطراً على أمننا القومي.

حتام سيستمر هذا الوضع المؤسف؟ متى سيرفض اللبنانيون - سواءً كانوا مسلمين أم مسيحيين أم دروزاً أم أرمن - الإذعان لإملاءات الملالي الذين لا يهدّدون سلامتهم وأرزاقهم وحسب إنما أيضاً هويتهم اللبنانية؟ لا يسعني سوى أن آمل بأن يتجرأوا على رفع الصوت عالياً للتخلّص من هذه الغمامة السوداء التي تقضي على أية فرصة ببزوغ فجر لبناني جديد. في الانتظار، أترقّب باهتمام بالغ ظهور مؤشّرات تثبت أنهم يرفضون رفضاً قاطعاً إهانة الدول الشقيقة التي لطالما اسقبلتهم بذراعَين مفتوحين.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم