الأحد، 29 نوفمبر 2020

شراكة مجموعة الحبتور ليتون تفوز بعقد قيمته 2.87 مليار ريال سعودي (2.81 مليار درهم إماراتي) لتنفيذ منشأة لصيانة الطائرات في السعودية

بقلم المكتب الإعلامي

نموذج ثلاثي الأبعاد لمشروع منشأة صيانة الطائرات في المملكة العربية السعودية.

فازت مجموعة الحبتور ليتون، في إطار شراكة مع شركتَي “تي أيه في” والراجحي، بعقد قيمته 2.87 مليار ريال سعودي (2.81 مليار درهم إماراتي) في السعودية لتصميم وبناء منشأة جديدة للصيانة والتصليح والترميم في الشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران.

وتبلغ حصة مجموعة الحبتور ليتون في العقد 573 مليون ريال سعودي(562 مليون درهم إماراتي).والمشروع الذي يقع داخل مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، هو جزء من خطة إجمالية تبلغ كلفتها 27 مليار ريال سعودي (26.45 مليار درهم إماراتي) لزيادة سعة المطار من 13 مليون إلى 80 مليون راكب بحلول سنة 2035.

وقد أعلن الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في مجموعة الحبتور ليتون، لوري فوير، أن المشروع هو نموذج عن بعض الفرص الجديدة التي تسعى مجموعة الحبتور ليتون إلى انتهازها في المنطقة، وأنه يعكس استراتيجية النمو التي تنتهجها المجموعة والتي تهدف إلى التوسّع إلى أسواق جغرافية جديدة. وأضاف “إنه مشروع مهم جداً لمجموعة الحبتور ليتون. تستند استراتيجيتنا إلى تنويع أعمالنا على صعيدَي المنطقة الجغرافية ونوع العمل. نسعى إلى العمل مع أصحاب العمل الذين يثمّنون جيداً الخدمات المتكاملة التي نقدّمها”.

وتابع فوير “إنه أول مشروع كبير ننفّذه في السعودية، ويسرّنا أن نستفيد من خبرة مجموعة ليتون في أستراليا وآسيا في تنفيذ البنى التحتية في المطارات، وتطبيق هذه المعارف على السوق الجديدة.

السعودية هي سوق أساسية للنمو بالنسبة إلى مجموعة الحبتور ليتون. إنها السوق الأكبر في الشرق الأوسط وبفارق بعيد، ومن المتوقّع أن يتم تلزيم مشاريع تصل قيمتها إلى نحو 183.66 مليار درهم إماراتي خلال العام الجاري”.

تشمل الأعمال التي ستُنفَّذ في إطار الشراكة بين مجموعة الحبتور ليتون وشركتَي “تي أيه في” والراجحي، تصميم وبناء:

- 11 منشأة لصيانة الطائرات، مع امتدادات واضحة تصل إلى 160 متراً.
- الأماكن المخصّصة للصيانة، والمباني والمشاغل الملحقة، وتبلغ مساحتها 343,000 متر مربع.

- جميع المعدات الكهربائية-الميكانيكية والتجهيزات الخاصة المطلوبة لبناء منشأة حديثة ومتطوّرة آلياً للصيانة والتصليح والترميم.

- الأعمال ذات الصلة المتعلّقة بصنع الأغطية المعدنية لوقاية الآلات، وشق الطرقات المخصصة لسيارات التاكسي، والبنى التحتية لـمهبط المطار.

سوف تستقبل منشأة الصيانة والتصليح والترميم كل الطائرات الحديثة، بما في ذلك ،” النموذجان الأحدث “أيه 380 ” و”بي 747 وستكون من أكبر المنشآت في هذا المجال في الشرق الأوسط.

وبإمكان الشركة السعودية لصناعة وهندسة الطيران أن تزيد مساحة المنشأة 150,000 متر مربع إضافية، مما يتيح بناء تسع منشآت جديدة.

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم