السبت، 04 يوليو 2020

خلف الحبتور يلتقي طلاباً من مدرسة الإمارات الدولية - ميدوز

بقلم المكتب الإعلامي

Al Habtoor Group ©
Al Habtoor Group ©
Al Habtoor Group ©

التقى خلف الحبتور، رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، ستّة طلاب من مدرسة الإمارات الدولية-ميدوز في 24 مايو 2012. ورافق الطلاب الذين وصلوا إلى مكاتب مجموعة الحبتور الساعة الحادية العشرة صباحاً مدير المدرسة ديفيد تشارلز هيكس وعميدة الطلبة ماندي باتوورث.

ودام الاجتماع ساعة، وقد أبدى الطلاب في شكل خاص اهتماماً بكتابات الحبتور. صحيح أن خلف الحبتور رجل أعمال ناجح، لكنه معروف أيضاً في المنطقة بتعليقاته السياسية، وقد جُمِعت مقالاته مؤخراً في كتاب جديد تحت عنوان "مقالات للباحثين عن الحقيقة " - طبعة 2012.

وقد ضمّ الوفد الطلاب فيفيك هارجاني ومجد ناصيف ومريم هناء ميخو من الصف 12، وسوزي النقلة وبيهو مالهوترا ومحمد آلان من الصف العاشر، وطرحوا على الحبتور أسئلة عن الاقتصاد الإماراتي، واتحاد دول مجلس التعاون الخليجي بالمقارنة مع الاتحاد الأوروبي، والأوضاع السياسية في سوريا، والانتخابات الأخيرة في مصر.

وقال الحبتور أمام الوفد "يسرّني كثيراً أن أرحّب بكم هنا اليوم" مسدياً إليهم النصيحة الآتية ليتمكّنوا من تحقيق إنجازات في حياتهم "أريدكم أن تحلموا أحلاماً كبيرة وأن تصبوا نحو الأعلى، لكن لتبقَ أقدامكم دائماً على الأرض، واعملوا جاهدين لتحقيق أهدافكم. الجميع يبدأون على نطاق صغير، وعليهم أن يكدّوا من أجل بلوغ أهدافهم".

وشجّعهم على الدراسة "التعليم يمنحكم الأدوات التي تحتاجون إليها للنجاح في الحياة، لكن الاجتهاد في العمل هو السبيل الوحيد لتحقيق الإنجازات. تذكّروا أنكم مستقبل هذا العالم، ونحن نعوّل عليكم كي تجعلوه أفضل. الأهم في الحياة هو أن تحافظوا دائماً على نزاهتكم".وعلى إثر الاجتماع، قال الحبتور إنه أُعجِب كثيراً بأسئلة الطلاب ومستوى ذكائهم ومعلوماتهم عن السياسة والاقتصاد. وعندما سأله أحد الطلاب ما هو أكثر إنجاز يفتخر به في حياته، أجاب الحبتور "أنا أعتزّ بمدارس الإمارات الدولية. إنها تُقدِّم مشهداً جامعاً عن دولة الإمارات ككل إذ تضم على مقاعدها طلاباً من أكثر من مائة جنسية مختلفة، وجميعهم يعيشون بانسجام في دولة واحدة".

وأضاف "أنا أعتزّ ببلدي لأنه نموذج في مجالات الأمن والبنية التحتية والفرص والتطوّر. إنها عالمية بكل ما للكلمة من معنى".

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم