الخميس، 22 أكتوبر 2020

طلاب جامعة كولومبيا في جلسة حوارية مع خلف أحمد الحبتور

بقلم خلف أحمد الحبتور

أقام‭ ‬خلف‭ ‬أحمد‭ ‬الحبتور،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬مجموعة‭ ‬الحبتور،‭ ‬نقاشاً‭ ‬مفتوحاً‭ ‬مع‭ ‬طلاب‭ ‬في‭ ‬الماجستير‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كولومبيا‭. ‬وانضم‭ ‬إلى‭ ‬الوفد‭ ‬المؤلف‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬عشر‭ ‬طالباً‭ ‬الدكتور‭ ‬ابراهيم‭ ‬س‭. ‬عودة،‭ ‬مدير‭ ‬برنامج‭ "‬قادة‭ ‬عالميون‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الإنشاءات‭" ‬وأستاذ‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬الهندسة‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كولومبيا‭. ‬يُشار‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬رافق‭ ‬الدكتور‭ ‬عودة‭ ‬وفداً‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬الطلاب‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬كولومبيا‭ ‬في‭ ‬#نيويورك‭ ‬في‭ ‬زيارة‭ ‬إلى‭ ‬المقر‭ ‬الرئيسي‭ ‬لمجموعة‭ ‬الحبتور‭ ‬عام‭ ‬2015‭.‬

يتابع‭ ‬الطلاب‭ ‬المشاركون‭ ‬في‭ ‬الوفد‭ ‬مقرراً‭ ‬تعليمياً‭ ‬يركّز‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬أساسي‭ ‬على‭ ‬تحليل‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والتسويق‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الإنشاءات‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭. ‬وقد‭ ‬لفت‭ ‬الحبتور‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬شأن‭ ‬الطلاب‭ ‬أن‭ ‬يكتسبوا‭ ‬أفضل‭ ‬المعارف‭ ‬في‭ ‬مجالهم‭ ‬عبر‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬#دبي‭ ‬بعد‭ ‬تخرّجهم‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2017،‭ ‬متوجّهاً‭ ‬إليهم‭ ‬بالقول‭: "‬يمكنكم‭ ‬أن‭ ‬تتعلموا‭ ‬مبادئ‭ ‬الهندسة‭ ‬المدنية‭ ‬من‭ ‬الجامعة،‭ ‬لكن‭ ‬كي‭ ‬تفهموا‭ ‬فعلاً‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬متطلبات‭ ‬المهنة،‭ ‬أنصحكم‭ ‬بالقدوم‭ ‬إلى‭ ‬#دبي‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬المدهشة‭ ‬هنا‭. ‬#دبي‭ ‬من‭ ‬الأماكن‭ ‬الأكثر‭ ‬ابتكاراً‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬إنها‭ ‬أشبه‭ ‬بكلية‭ ‬لدراسة‭ ‬الهندسة‭. ‬يمكن‭ ‬تحقيق‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬هنا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التخطيط‭ ‬المناسب‭ ‬والمهارات‭ ‬الملائمة‭".‬

ومن‭ ‬جهته،‭ ‬قال‭ ‬الدكتور‭ ‬ابراهيم‭ ‬س‭. ‬عودة‭: "‬لقد‭ ‬أتاحت‭ ‬لنا‭ ‬الزيارة‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬رؤية‭ ‬#دبي‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭". ‬مضيفاً‭: "‬حظي‭ ‬الفريق‭ ‬بفرصة‭ ‬رائعة‭ ‬عبر‭ ‬لقاء‭ ‬سبعة‭ ‬مديرين‭ ‬تنفيذيين‭ ‬في‭ ‬شركات‭ ‬محلية‭ ‬ودولية‭ ‬كبرى‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الهندسة‭ ‬والإنشاءات‭. ‬وقد‭ ‬ساعدتنا‭ ‬هذه‭ ‬الاجتماعات‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬التحديات‭ ‬والفرص‭ ‬التي‭ ‬يواجهها‭ ‬قطاع‭ ‬الإنشاءات‭ ‬في‭ ‬#الإمارات‭ ‬والمنطقة‭".‬

تعليق
الرجاء المحافظة على تعليقاتك ضمن قواعد الموقع. يرجي العلم انه يتم حذف أي تعليق يحتوي على أي روابط كدعاية لمواقع آخرى. لن يتم عرض البريد الإلكتروني ولكنه مطلوب لتأكيد مشاركتم.
المزيد من المقالات بقلم